خلفت استقالة العشرات من أعضاء وقيادات حركة النهضة بتونس جدلا داخليا واسعا في الحزب الإسلامي؛ فبينما أرجع المستقيلون خطوتهم إلى الإخفاق في الإصلاح الداخلي، قلل آخرون من تأثيرها على مستقبل الحركة.خلفت استقالة العشرات من أعضاء وقيادات حركة النهضة بتونس جدلا داخليا واسعا في الحزب الإسلامي؛ فبينما أرجع المستقيلون خطوتهم إلى الإخفاق في الإصلاح الداخلي، قلل آخرون من تأثيرها على مستقبل الحركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *