تحت العنوان أعلاه، كتب تيموفي بورداتشيوف، في “فزغلياد”، حول إمكانية أن تعيد ألمانيا الاعتبار لنفسها ولروسيا، عبر أزمة الطاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.