علق الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب على ما يثار للخلط بين تآخي الإسلام والمسيحية، في الدفاع عن حق المواطن المصري في أن يعيش في أمن وسلام واستقرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.