تحت العنوان أعلاه، كتب ألكسندر بيريزين، في “فزغلياد” حول العراقيل التي يضعونها أمام بايدن لمنعه من تعديل العقيدة النووية الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.