بعد سنوات من اعتمادها سياسة الباب المفتوح واستقبالها عشرات آلاف اللاجئين لدواعي إنسانية، أوروبا توصد اليوم أبوابها بوجه بضع مئات من المهاجرين العالقين على حدود بيلاروس وبولندا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.